منتديات الكوثر
مرحبا بك عزيزي الزائر عرفنا بنفسك وأنهل معنا من نهر الكوثر, اذا لم يكن لديك حساب نتشرف بدعوتك لإنشائه


يوم تتويج وتنصيب الإمام المهدي المنتظر وفرحة الزهراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يوم تتويج وتنصيب الإمام المهدي المنتظر وفرحة الزهراء

مُساهمة من طرف المشرف العام في الثلاثاء مارس 10, 2009 8:23 am


يوم فرحة الزهراء وما اعظمه من يوم وعلى شيعة امير المؤمنين على الخصوص انه يوم تتويج المهدي المنتظر صاحب العصر والزمان فكما هو معلوم ان الامام الحسن العسكري (ع)توفي في الثامن من ربيع لعام 260 هـ ،وكان حينها الامام يبلغ من العمر الخمس سنوات فكان إماماً صبياً ..كما أراد الله ليحيى النبوة وآتاه الله " الحكم صبيا " وكما أراد الله ذلك لعيسى ،..وهو ما يزال في المهد ..

وقد بشّر به جدّه محمد في أحاديث متواترة بأنه:

يملأ الأرض قسطاً وعدلا بعد ما ملئت ظلماً وجوراً.

وهو المولود الذي صدر الأمر من قبل السلطة العباسية بالقاء
القبض عليه قبل ولادته وكان الجواسيس يراقبون كل شاردة
وواردة عن مولده، ولكن الله عز وجل نجّاه كما نجى النبي موسى
من فرعون ونبي الله إبراهيم (عليه السلام) من قبضة النمرود..
فيوم التاسع من ربيع يعد يوم تنصيب الحجة بن الحسن امام لهذا العصروينبغي على كل مسلم معرفة امام زمانه والا كان كما قال عنه رسول الله:

( من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتة جاهلية)


فضل اليوم التاسع من ربيع الأول:

عيد عظيم وروي أن من أنفق شيئاً في هذا اليوم غفرت ذنوبه..

وقيل: يستحب في هذا اليوم إطعام الاخوان المؤمنين والتوسع
في نفقة العيال ولبس الثياب الجديدة وشكر الله تعالى وعبادته. .
وهو يوم زوال الغموم والأحزان وهو يوم شريف جداً
(مفاتيح الجنان ص 521).


ونحن وفي هذه الذكرى وفي هذا اليوم وسائر أيام حياتنا نذكر إمامنا الغائب عن الانظار والغريب في هذه الدنيا وكيف مر على مئات الاجيال والعصور ، فهو الإمام الموعود المدخر لإحياء دين الله تعالى وإقامة العدل في الأرض ومحاربة الظلم والجور والفساد ، وذلك لينفذ الوعد الإلهي بظهور الإسلام على الأديان كلها كما ورد في القرآن الكريم وروايات أهل البيت عليهم السلام ..

وعلينا جميعا الارتباط بالإمام المهدي (عج) في عصر الغيبة الكبرى وهذا الإرتباط لا يتحقق إلا بعد معرفة الإمام (عج) ، لهذا قال الإمام الباقر (ع) :" من مات وليس له إمام فميتته ميتة جاهيلة، ومن مات وهو عارف لامامه لم يضره تقدم هذا الامر أو تأخر، ومن مات وهو عارف لامامه كان كمن هو قائم مع القائم في فسطاطه " . وكلما زادت معرفة الإنسان بإمام زمانه زاد ارتباطه به ..


" أشهد أنك الحجة على من مضى ومن بقي , وأن حزبك هم الغالبون, وأولياءك هم الفائزون, وأعداءك هم الخاسرون, وأنك حائز كل علم, وفاتق كل رتق, ومحقق كل حق, ومبطل كل باطل, وسابق لا يلحق, رضيت بك يا مولاي إماماً هادياً, وولياً مرشداً, لا أبتغي بك بدلاً, ولا أتخذ من دونك ولياً .. "

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى